BlogsIslamPakistan

أبیاتٌ من القصیدة التي أنشدتُها بین یدی أستاذنا معالي شیخ الإسلام محمد تقي العثماني حفظه الله – مساء الجمعة 23/صفر/1443ه‍‍

بمناسبة ترشیحه رئیسا لِهیئة وفاق المدارس العربیة بباکستان…..
وقد علّق علی الأبیات بنظره الثاقب حسب التذوّق الشعري، وهزَّ عطفَ قارضه بکلمات التشجیع..

هنیئا یا سموّ الشیخ منا
هنیئا عاليَ العزم الصمیمِ

هنیئا …………لا لأنک تبتغیه
فأنتَ من المناصب في عظیمِ

ولکنّ المناصب تشتهیکم
وتطلبکم کمثل المستهیمِ

أیا شیخ الحدیث جمعتَ علما
وعقلا راجحا لذوي … الحلوم

فأنتَ الخیر ذو نسب أصیل
فأکْرمْ بالخؤولة….. والعموم

وأنت لِآل عثمانٍ ……إذاما
نسبناکَ العظیمُ بن العظیمِ

فکم نذر الوفاقُ نذورَ وعدٍ
لِترأْسَ أنت من بین الخصوم

وکم عقد التمائمَ……عالقاتٍ
بها یرجو من الله ….العلیم

فحقّق ربُّه ما کان…… یبغي
وحاز بنعمةٍ …..بین النعیم

وقلتُ اشکرْ فلیس الأمر سهلاً
وحلِّلقد نجحتَ عُری التمیمِ

ولن یخشی الوفاق علی ضلال
ویرأسه فقیهٌ ……..في العلوم

فَذا شمس، ورأي الناس نجم
سیُغنیه الصباحُ من النجوم

وقولوا للذین بغوا ….علینا
وحادوا عن سواء المستقیم

الا لا بارک اللَّهُ في سبیل
سلکتم أنتم غیرِ القویم

وشرّ المنهجَین اخترتموه
وسرتم فیه في اللیل البهیم

نخاف علی الذین أتوا لعلمٍ
إلیکم، من مغبّته الوخیم

فمن درسوا لدیکم ماانتهجتم
لَحاروا بین إقراف العلوم

جمعتم بین ضدین انتماء
متی جمع الجنان مع الجحیم؟

ومن یجمع بکفٍ بین نار
وماءٍ لیس ذا عقل سلیم

وهذا الرأي أنتم صاحبوه
سقیمٌ في سقیمٍ من سقیمِ

ومن یدنو إلیکم لیس حِبرا
ولکن بین طفلٍ والفطیمِ

وفینا ابن الشفیع کفی لفخرٍ
کریمُ بن الکریم ابن الکریم

عبدالغفار الجارسدوي

14صفر1443ه‍

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى