Arab WorldEducationIslamPakistanWorld

احتفلت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع باكستان احتفالية الأزهر بمناسبة مرور ١٠٨٢ عاما هجريا على تأسيس الجامع الأزهر

احتفلت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع باكستان احتفالية الأزهر بمناسبة مرور ١٠٨٢ عاما هجريا على تأسيس الجامع الأزهر برئاسة د كتور صاحبزاده عزير محمود الأزهري رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع باكستان في مدينة كراتشي وعقدت بهذه المناسبة التاريخية ندوة تاريخية و شارك في هذه الندوة آلاف من أهالي باكستان و ألقى فضيلة الدكتور صاحبزاده عزير محمود الأزهري رئيس فرع باكستان كلمة عن هذه المناسبة قال احتفالنا اليوم بمرور ألف واثنين وثمانين عاما هجريا على افتتاح الجامع الأزهر خير مناسبة للحديث عن تاريخ الأزهر ومكانته؛ باعتباره مؤسسة عالمية ، ترسخ وجودها في وجدان الأمة، وتأكدت بصماتها في جبين الزمان، ويعد الأزهر الشريف بهذا الاعتبار جزءا مهما من تاريخ أمتنا، يجب إحياؤه في قلوب الشباب؛ حتى يتحقق الولاء والانتماء،وقال علاقتنا مع الأزهر الشريف ليست بجديدة هذه علاقة أكثر من عشرين عاما و نحن ننشر في باكستان منذ أكثر من خمسين عاما الفكر الوسطي في مجتمعنا الباكستاني..
و ألقى الأستاذ محمد أسلم رضا الأزهري نائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع باكستان كلمة عن هذه المناسبة الكريمة العاطرة وقال أن الأزهر الشريف كعبة العلم وقال أن الأزهر الشريف هو الحصن الباقي للمسلمين، ودوره مهم في حفظ تراث الأمة الإسلامية، مناشدًا كل الموحدين على وجه الأرض بالتوحد وترك الفرقة والبعد عن الصراعات والحروب، التي بدورها يدفع نتائجها الضعفاء والفقراء, إن الأزهر الشريف احتضن أشرف تراث في الوجود، وبعث بعلمائه في أرجاء المعمورة ليعلم الناس أمور دينهم، فأصبح الأزهر قوة روحية وحضارية في العالم كله، مبينًا أن عظمة الأزهر تتجلى في الإيمان والعلم الذي نشره وقام على حمايته، وازداد دوره في هذا العصر بفضل إمامه الاكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الذي جاب العالم شرقا و غربا ليبين سماحة هذا الدين ويبني جسرا للتواصل مع العالم وقال أن الأزهر الشريف منة من الله عزوجل للعالم أجمع وقال ألحمد لله نحن منذ 2013 نخدم الأمة الأمة الإسلامية و ننشر بفضل الله عزوجل أفكار الأزهر الشريف و فكره الوسطي المعتدل في مجتمعنا الباكستاني.
وشارك في هذه الندوة من الدكاترة و المهندسين و أساتذة جامعات و مدارس وكثير من الشباب الذين كانوا فرحوا بهذه و أبرزوا حبهم للأزهر الشريف و فرع المنظمة العالمية بباكستان و جهود رئيس فرع باكستان لنشر اللغة العربية و أفكار السمحة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى